سنتي الضائعة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

سنتي الضائعة

منتدى اسلامي على منهج حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم وسيرة صحابته رضوان الله عليهم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 محنة الإمام أحمد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

المساهمات : 247
تاريخ التسجيل : 06/06/2011
العمر : 45

محنة الإمام أحمد  Empty
مُساهمةموضوع: محنة الإمام أحمد    محنة الإمام أحمد  I_icon_minitimeالخميس أبريل 19, 2018 4:22 am

الإمام أحمد بن حنبل .. رحمه الله

تصنيفات المقال: العقيدة الإسلامية التصنيف العام
تاريخ النشر:
عدد الزيارات: 33304
قال أبو غالب بن معاوية ضُرب أحمد بن حنبل بالسَّياط في الله فقام مقام الصِّدِّيقين في العشر الأواخر من رمضان سنة عشرين ومائتين .

أُخذ أحمد بن حنبل في محنة خلق القرآن أيام المأمون ، ليحمل إلى المأمون ببلاد الروم وأُخذ معه أيضا محمد بن نوح مقيدين ومات المأمون قبل أن يلقاه أحمد فردَّ أحمد بن حنبل ومحمد بن نوح في أقيادهما فمات محمد بن نوح في الطريق ورُد أحمد إلى بغداد مقيداً .

انظر إلى فعل هؤلاء العلماء ويا لهم من علماء دخل الإمام أحمد حفاظ أهل الحديث بالرقة وهو محبوس فجعلوا يذُاكرونه ما يروى في التقية من الأحاديث فقال أحمد كيف تصنعون بحديث خباب ( إنه كان قبلكم كان ينشر آحدكم بالمنشار ثم لا يصده ذلك عن دينه ) فيئسوا منه .

قال الإمام أحمد : كنت أصلى بأهل السجن وأنا مقيد ووضعوا في رجله أربعه قيود ، ولما مات المأمون ردَّ أحمد إلى بغداد فسُجن إلى أن امتحنه المعتصم .

قال أحمد : لست أُبالي بالحبس ماهو ومنزلي إلا واحد ولا قتلاً بالسيف إنما أخاف فتنة السَّوط .

فبإسناد عن عبد الله بن أحمد بن حنبل أنه كان يقول : كنت كثيراً أسمع والدي أحمد بن حنبل يقول : رحم الله أبا الهيثم ، فقلت : من أبو الهيثم ؟

قال : أبو الهيثم الحداد لما مُدت يدي إلى العقاب وأُخرجت للسياط إذا أنا بإنسان يجذب ثوبي من ورائي ويقول لي : تعرفني ؟ قلـت : لا .

قال أنا أبو الهيثم العيار اللص الطرار ، مكتوب في ديوان امير المؤمنين أني ضُربت ثمانية عشر ألف سوط بالتفاريق وصبرت في ذلك على طاعة الشيطان لأجل الدنيا فاصبر أنت في طاعة الرحمن لأجل الدين .

قال أبو بكر المروزي : لَّما سجن أحمد بن حنبل جاء السجان فقال له يا أبا عبد الله الحديث الذي روي في الظلمة وأعوانهم صحيح ؟

قال الإمام أحمد : نعم

قال السَّجَّان : فأنا من أعوان الظلمة ؟

قال الإمام أحمد فأعوان الظلمة من يأخذ شعرك ويغسل ثوبك ويصلح طعامك ويبيع ويشتري منك فأما انت فمن الظلمة أنفسهم .

ولما أمر المعتصم بحمل أحمد إليه وكان قد سجنوه في رمضان في دار إسحاق بن إبراهيم دخل عليه إسحاق فقال ياأحمد إنها والله نفسك إنه لا يقتلك بالسيف إنه قد آلى إن لم تجبه أن يضربك ضرباً بعد ضرب وأن يُلقيك في موضع لا ترى فيه الشمس وجئ إلى احمد بدابة فحُمل عليها وعليه الأقياد وكاد غير مرة آن يخرّ على وجهه لثقل القيود فجئ به إلى دارالمعتصم وأدخلوه في حجرة وأقفل الباب عليه وذلك في جوف الليل وليس في البيت سراج فلما كان الغدُ أخرجوه إلى الخليفة ليناظره أحمد بن أبي دؤاد والمعتصم يقول والله لئن أجابني لأُطلقن عنه بيدي ولأركبَّبن إلية بجندي ولأطأن عقبه .

ثم قال يا أحمد والله إني عليك لشفيق إني لأشفق عليك كشفقتي على هارون ابني ، ما تقول ؟

فأقول : أعطوني شيئاً من كتاب الله عز وجل أو سنة رسوله .

ومرة أخرى يقول المعتصم لأحمد ما كنت تعرف صالحاً الرشيدي ؟

قال أحمد : سمعت باسمه قال كان مؤذني وكان في ذلك الموضع جالساً - وأشار إلى ناحية من الدار - فسألته عن القرآن فخالفني ، فأمرت به فوُطئ وسُحب .

وبعج ثلاث أيام من المناظرة والإمام أحمد يُفحم المبتدعة .

قال المعتصم : العقابين والسياط ، فجئ بهم قال أحمد لما جيء بالسياط ، نظر إليهم المعتصم فقال ائتوني بغيرها فأتي بغيرها ثم قال للجلادين تقدموا فجعل يتقدم إليّ الرجل فيضربني سوطين فيقول له المعتصم شُدَّ قطع الله يدك ،ثم يتنحى ثم يتقدم الآخر فيضربني سوطين وهو في ذلك يقول لهم شُدَّوا قطع الله أيديكم فلما ضُربت تسعة عشر سوطاً قام إلىَّ يعني المعتصم .

فقال : يا أحمد علام تقتل نفسك ؟؟ إني عليك والله شفيق .

فقال الإمام : فجعل عُجيف ينخسني بقائم السيف وقال أتريد أن تغلب هؤلاء كلهم ؟

وجعل بعضهم يقول : ويلك الخليفة على رأسك قائم وجعل عبد الرحمن يقول ويحك يا أحمد من صنع من أصحابك في هذا الأمر.

ما تصنع ؟ قال وجعل المعتصم يقول ويحك يا أحمد أجبني إلى شئ لك فيه أدنى فرج حتى أُطلق عنك بيدي .

قال فقلتُ يا أمير المؤمنين أعطوني شيئاً من كتاب الله أو سنة رسول الله أقول به . قال فرجع وجلس ، فقال للجلادين : تقدموا فجعل الجلاد يتقدم ويضربني سوطين ويتنحى وهو في خلال ذلك يقول : شُدَّ قطع الله يدك .

قال أحمد فذهب عقلي فأفقت بعد ذلك فإذا الأقياد قد أُطلقت عني ، فقال لي رجل ممن حضر : إننا كببناك على وجهك وطرحنا على جنبك بارية ودسناك .

قال أحمد فما شعرت بذلك وأتوني بسويق فقالوا لي اشرب وتقيأ .

قال الإمام لست أفطر ثم جيء بي إلى دار إسحاق بن إبراهيم فحضرت صلاة الظهر فتقدم ابن سماعة فصلى فلما انفتل من الصلاة قال لي : صليت والدم فى ثوبك ؟! فقلت - أى أحمد – وقد صلى عمر وجرحه يثغب دماً .

مكث الإمام أحمد منذ أن أخذ وحمل إلى أن ضرب وخليّ عنه ثمانية وعشرين شهراً .

قال بعض الجلادين : لقد بطل أحمد الشُّطّار والله لقد ضربته ضربا لو أُبرك لي بعير فضربته ذلك الضرب لنقبت عن جوفه .

وصدق القائل :

ضربوا ابن حنبل بالسياط بظلمهم بــغـياً فُثِّبــــت بثبــات الأنور

قـال المـــــوفق حين مـــدُد بينــهم مــد الأديم مع الصعيد القرقر

إنــي أمـــوت ولا أبــــوء بضجرةٍ تصلي بوائقها محـل المفترى

وقال آخر :

هـــانت عليــه نفسه في دينه ففدى الإمام الدين بالجُثمان

لله ما لقي ابــن حنبل صابراً عــزماً وينصره بلا اعوان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sonnati.forummaroc.net
 
محنة الإمام أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنتي الضائعة :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: